المنشور المصري عقب سيل الاحداث الاخيرة

انه في السنة الثامنة بعد الالفين، في عهد الرئيس العتيق ونجله العميق، حيث انتشر في البلاد الخراب والحريق ومات الناس بين منكوب وغريق كتب المصريون يجأرون، وبربهم يستغيثون:

اللهم اليك اشكو ضعف قوتي،


وقلة حيلتي،

وهواني على الناس، يا ارحم الراحمين،

انت رب المستضعفين وانت ربي، لا اله الا انت، الى من تكلني؟

الى بعيد يتجهمني؟ ام الى عدو ملكته امري؟

ان لم يكن بك علي غضب فلا ابالي، ولكن عافيتك هي الاوسع لي. اعوذ بنور وجهك الذي اشرقت به الظلمات، وصلح عليه امر الدنيا والاخرة، من ان ينزل بي سخطك، او يحل على غضبك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة الا بك.
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: