آخر كلام بخصوص عبد الناصر والسادات عشان ما تاكلوش دماغي تاني

وكل شوية حد يبعت لي ع الميل وحد يدخل يعمل لي فيها فرويد ويقرفني في عيشتي خلينا الاول نتفق على بعض الحقائق الغير قابلة للتشكيك ووحياة النبي ماحد يدخل يقول لي غير قابلة للتشكيك ازاي انت فاكرة نفسك بتملكي الحقيقة المطلقة؟ طب انا باشكك بقى:
1- عبد الناصر والسادات ماتوا
حد يقدر يشكك في الموضوع ده؟ متهيالي لا…يعني ايه؟ يعني عبد الناصر والسادات بشخوصهم ذات نفسيتها ماتوا، وهم لا يعنوني كأشخاص دلوقت.
هل عبد الناصر كان صناعة امريكية زي ما الناس اللي بتكرهه بتقول؟ هل ضحكوا عليه وعملوه بطل من ورق وهو عبيط وكان فاكر انه بيضحك عليهم وقبل ما تقوم الثورة كان منسق معاهم عشان ينط ع الكرسي وبعدين استفادوا من وجوده وخلوه يتهزم؟
ده كلام ما ينفعش يتوجه لواحد ميت…لانه ميت، لا هيكل ولا منى ولا خالد يقدروا يردوا على الكلام ده، جمال عبد الناصر هو الوحيد اللي يقدر يرد على الكلام ده وهو مش موجود، مات، بشخصه الله يرحمه ويرحم اموات الناس جميعا.
هل السادات كان جاسوس امريكي مخترق للضباط الاحرار ونقل على الامريكان بعد هزيمة الالمان اللي هو كان عميل ليهم؟ هل صحيح كان بيسرب لامريكا كل الاخبار السرية لمصر؟ هل صحيح تعمد انه يقول الاسرار الحربية في الخطب بتاعته (ملحوظة من المؤكد تاريخيا انه قال اسرار حربية في الخطب بس ليه هي دي اللي مختلف عليها) لانه كان جاسوس وعميل بيقبض؟
لا رقية ولا كاميليا ولا طلعت ولا انيس منصور يعرفوا يردوا على الكلام ده، انور السادات الوحيد اللي من حقه يرد على الاتهامات دي بالنفي او الايجاب ولو بالنفي من حقه يفندها، وهو مات، الله يرحمه بشخصه..تاني بشخصه ويرحم اموات الناس جميعا.
في هذا الشأن تبقى حقيقة واحدة، ان التهم دي كانت مطروحة في حياة كل من الرئيسين، وان الناس ما قدرتش تقول التهم دي في حياة اي حد فيهم لانهم الاتنين كانوا بيحبسوا الناس.
ييجي واحد يقول لي طب ما حسني مبارك بيحبس الناس. آه حسني مبارك بيحبس الناس صحيح، وبيحبس الناس كمان من غير احكام، يعني مش مختشي زي عبد الناصر والسادات اللي كانوا برضه الخشا بيخليهم يفبركوا قضايا عشان يبرروا هم حابسين الناس ليه. لكن ده بيحبس بموجب قانون الطوارئ
لكن، برضه احنا نقدر نقول لحسني اللي عمرنا ما كنا نقدر نقوله لعبد الناصر ولا السادات. وده يمكن له علاقة بطبيعة الشخصية، يمكن عشان عبد الناصر والسادات كانوا برج الجدي وخلقهم ضيق ومش عايزين دوشة ولا رغي كتير، عايزين هم بس اللي يتكلموا. بينما حسني برج الثور يعني اعصابه هادية وما بيهموش الرغي واستفزازه صعب وهو نفسه مش عايز يتكلم يعني ولا يقول حاجة لحد ولما بيحبس بيبقى مش عشان هو زعلان على روحه ومقموص زي عبد الناصر والسادات، هو بيحبس لانه عارف هو بيعمل ايه، مش بيفقد اعصابه يعني، عشان كده سايبنا نقول كل الاتهامات، زي الاتهامات الخاصة باول طلعة جوية واسباب اختيار السادات له بينما تجاهل صناع النصر الحقيقيين وكل الكلام ده
مش بيرد؟ طيب دي استراتيجية تانية هو مش بيرد، كل برج التور مش بيردوا على اي كلام مش بيعجبهم على فكرة، ومش بيزعل. ولما بيزعل بيتصرف بطريقة تانية خالص غير طريقة ناصر والسادات.
يعني مثلا لو تخيلنا ان مشهد الدوس على الصورة اللي في المحلة ده حصل في ايام ناصر كان عبد الناصر بعد ما يقبض على كل الناس في المحلة ح يطلع بصوته الحنين اللي شبه صوت عمر الشريف ده ويقول:
فليدس عملاء الاستعمار والرجعية والاقطاع على صورتي، فليدوسوا على صورتي وليمزقوها فان ذلك شرف لي، ان جمال عبد الناصر ليس صورة فوتوغرافية، ايها الاخوة المواطنون ان جمال عبد الناصر خادم مصر وحارسها الامين، خادمها ضد الرجعية وحارسها ضد الاستعمار، انهم يدوسون على قوميتنا العربية ونهضتنا الاشتراكية فليدوسوا عليها فان نهضتنا لن تموت لن تموت لن تموت حتى وان مات جمال عبد الناصر
هييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه تشك تشك تشك تصفيق حاد
وبلف الناس وحطهم في جيبه
وخلا حتى المقبوض عليهم ومرميين في السجن بيتعذبوا يهتفوا: يعيش جمال عبد الناصر
لو السادات اللي انداس على صورته في المحلة كان برضه قبض على كل المحلة والقرية اللي جنب المحلة وبرضه احتياطي على سمالوط والبلينة في قنا وقال كده:
الاولاد اللي داسوا على صورتي انا شخصيا…اإأآ دول ولادي…اإأآ عشان كده انا لازم اعلمهم الادب، اإأآعيب، عيب لما الولد يدوس على صورة ابوه مهما كان، اإأآ مش دي اخلاقنا، اإأآ
ولا دي قيمنا، اإأآ ولا ده اللي اتعلمناه، اإأآ احنا فلاحين، انا كنت اقدر افرمهم اإأآ ادوس عليهم زي الصراصير تحت رجلي، اإأآ بس انا اكتفيت باني اشد ودنهم، اإأآ وده واجبي، اإأآ كأب وكبير العيلة، اإأآ انما القلة المندسة اللي حرضت ولادي (ح يخبط على المنصة وبعدين يشاور بصباعه محذرا) انا لن ارحمهم دي قلة حيا..وانا ما احبش قلة الحيا…اإأآ انا عارفهم واحد واحد بالاسم اإأآ وعارف مين اللي وراهم اإأآ وما انا بظلام للعباد (ملحوظة: في احدى خطبه قال الجملة الاخير نصا)
بوممممممممممممممم تبليم حاد في المجلس هاهاهااااااااا عععععععععع هاع هاع وضحك حاد في البيوت
لكن ايه اللي حصل في عهد مبارك؟ زي اي واحد برج الثور سكت خالص، وبعدين ابتسم لنا ابتسامة واسعة وقال: العلاوة تلاتين في المية
وراح عامل فينا العملة اياها.
وبعد عمر طويل – معلش يا ريس كل ابن ادم الى زوال – ح ييجي ناس تحب مبارك، زي ما فيه ناس بتحب فاروق والسادات دلوقت نظرا لطبيعة الشعب المصري الطيبة وقبل ماحد يقول لي واشمعنى ما جبتيش سيرة ناصر اقول له عشان ناصر كان الناس بتحبه وهو عايش فطبيعي يحبوه بعد ما يموت انما الانجاز ان الملك والسادات كانوا مكروهين وهم عايشين وبقت تذكر محاسنهم بعد ما ماتوا كعادة اي مواطن مصري اصيل – المهم الناس بقى اللي ح تحب مبارك ح تقول ان الاتهامات اياها اتقالت في زمن الريس وهو ما ردش لانه ترفع عن صغائر الامور واللي ح ييجوا يكرهوه ح يقولوا ماردش لان ما عندوش ردود لكن يبقى ان الاتهامات دي اتوجهت له في حياة عينه على عكس ناصر والسادات.
طيب اذن الحقيقة النهائية اللي توصلنا لها من كل الرغي بتاعي ده ان ناصر والسادات كأشخاص ما يعنونيش في حاجة ولست بصدد اتهامهم كأشخاص او الدفاع عنهم كأشخاص لانهم كأشخاص كانوا احياء وما ادوش فرصة لنفسهم يردوا على الاتهامات وبعد كده ربنا ما ادناش فرصة اننا نسمع ردهم بعد ما اخدهم.
2- السادات وعبد الناصر كانوا صحاب وحبايب:
وكل مجلس قيادة الثورة، ما كانوش مجلس قيادة الثورة، دول كانوا شلة اصحاب واكلين شاربين مسافرين قاعدين قايمين مع بعض، كل واحد فيهم ما سماش ولاده على اسامي اخواته او على اسم ابوه، كل واحد فيهم سمى ولاده على اسماء صحابه. حتى الواقعة الشهيرة بتاعة عبد الحكيم لما دخل بعد الهزيمة وكانوا عاملين اجتماع وكل واحد فيهم هزأ عبد الحكيم واول ما السادات اتكلم راح عبد الحكيم بص لناصر وقال له: ايه ده يا جمال؟ ما بقاش الا الرقاص الاراجوز ابن الـ…. الـ….. ده اللي يكلمني(ملحوظة انا كاتبة نقط لانها مكتوبة في الكتب نقط لو كنت اعرف الالفاظ كنت كتبتها عادي انتوا عارفيني)، راح ناصر بص للسادات وقال له بنبرة هادية: طب استنى يا انور شوية. راح انور استنى شوية. الحوار ده ما يعنيش ان السادات كان فيه عداوة بينه وبين ناصر وحكيم ابدا، على العكس تماما، ده حوار اصحاب واخوات بينهم عشم يسمح لواحد فيهم انه وهو قرفان يفش غله في التاني والتاني يستحمله والتالت يخلص ما بينهم وييجي على واحد عشان خاطر التاني متوتر والواحد ده يتفهم. ييجي واحد يقول لي امال قتلوا حكيم ليه، وتبتدي الخناقة ما بين الناصريين والساداتيين: على فكرة السادات هو اللي قتل حكيم، هوالمسئول عن قتله. ماشي ماشي
طيب السادات ده مسئول عن حاجات كتير بشهادة التاريخ: مسئول انه قطع تذكرة سينما وجمال سالم في الاجتماع اللي عملوه كان ح يقوم يضربه، وكمان بشهادة التاريخ ناصر حاش عنه ودافع عنه.
وبشهادة التاريخ جمال وصلاح سالم اكتر من مرة يقولوا لناصر انت مخلي الاراجوز ده ليه وبشهادة التاريخ ناصر اكتر من مرة يدافع عنه (ملحوظة: هم كانوا مسمينه الاراجوز لما بيتخانقوا معاه بس، وده لانه كان بيهزر ويغني ويقلد الممثلين واصوات الحيوانات، لما كانت النفوس بتبقى صافية ما كانوش بيقولوا اراجوز كانوا بيضحكوا ويبقوا مبسوطين).
بشهادة التاريخ حكيم اتقتل، مين المسئول ناصر بشكل مباشر؟ وللا السادات وناصر طنش عليه؟
ما نعرفش بس حكيم صاحبهم اللي ناصر سمى ابنه على اسمه اتقتل. ممكن الصحاب يقتلوا بعض. ممكن.
بس في النهاية هم صحاب. صحاب زي الاخوات. والخناقات اللي كانت بينهم كانت زي خناقات: انت اخدت القميص بتاعي؟ فين الشراب انت لابسه؟ بووووووم ويروحوا ضاربين بعض.
احنا ذنبنا ايه؟ اهو نصيبنا بقى
الحب بيبان من الافعال، اسباب الحب هي اللي ما يعرفهاش غير ربنا. عبد الناصر اكيد كان بيحب السادات، ليه؟ الله اعلم، التفسيرات بتاعة اصله كان بيضحكه، اصله كان بيقلد له الممثلين، اصله كان بيغني وصوته حلو، اصله كان دحلاب…..كل ده لا يعلمه الا الله، هو وارد، انا باحب اصحاب كتير اندال معايا عشان دمهم خفيف دي حقيقة. مش عارفة لو لا قدر الله مسكت البلد ممكن اديهم مناصب قيادية لها علاقة بالذمة زي الاصلاح الزراعي وللا لا؟ بس ربنا ما يكتبها علي ولا يحكمني على حد ولا يحكم حد عليا.
بس الثابت والمؤكد برضه تاريخيا ان السادات ما كانش له وزن سياسي في مجلس قيادة الثورة. وانه لما عبد الناصر اختاره نائب اصاب الجميع الذهول: السادات؟
كتاب عبد الناصر والحزب الطليعي السري بيؤكد مرة اخرى الحقيقة التاريخية اللي بتقول ان الحزب الطليعي السري هو اللي فضل يزن على عبد الناصر (اللي كان واضح قوي انه بيحب السادات او على الاقل بيستخف دمه او بيثق فيه او مش مدي له خوانة) عشان يجيبه نائب.
عبد الناصر اتقتل؟ الله اعلم
السادات له يد في قتل عبد الناصر؟ برضه دي تهم ما ينفعش توجه لانسان ميت
عبد الناصر كان بيموت في السادات ومخليه على قلب بتوع مجلس قيادة الثورة اللي كانوا بيحبوه كصاحب لكن شايفينه مالوش لازمة؟ ده اكيد…كل الشواهد بتقول كده
السادات بعد ما عبد الناصر مات شاط الناس اللي زنت على دماغ عبد الناصر عشان يجيبه رئيس؟ دي حقيقة
له حق وللا مالوش حق؟ دي مختلف عليها
السادات شجع في اتجاه الهجوم على عبد الناصر عشان له سياسة مختلفة عنه؟ ده اكيد
دي ندالة ما تليقش بصاحب وللا دي سياسة راجل ذكي؟ دي مختلف عليها
تبقى حقيقة تاريخية واحدة: ماحدش جاب السادات غير عبد الناصر وماحدش جاب حسني غير السادات.
الاسباب مختلف عليها.
————-
الخلاصة:
أ- ناصر والسادات كأشخاص وبيني ادمين صحاب، والسادات سمى ابنه على اسم صاحبه واعتقد ان لو ناصر كان خلف ولد كمان يمكن كان سماه انور.
ب- ناصر والسادات كأشخاص ماتوا.
ج- الناصر والسادات لم يبق منهم كأشخاص الا التراب
النتيجة: ناصر والسادات لا يعنونا في شيء دلوقت خالص
امال ايه؟
امال بقى من ناصر والسادات حاجة واحدة: ناصر الرمز والسادات الرمز
بمعنى انهم بقوا اسماء لها روابط زي ما تقول مثلا: كوباية: كوباية يعني ازاز…يعني بيتحط فيها حاجة ساقعة او حاجة سخنة يعني ممكن تتكسر…يعني احيانا تبقى بلاستيك..إلخ
دلوقت لما بتقول ناصر (سواء بتحبه او بتكرهه):
يعني الاشتراكية، يعني القومية العربية، يعني الحكم الشمولي، يعني العداء لاسرائيل وامريكا، وبرضه يعني سجن وتعذيب بس السجن والتعذيب انتهوا بانتهاء عصر عبد الناصر. وبقى الاربع حاجات الاولانية
دلوقت لما بتقول السادات (برضه سواء بتحبه او بتكرهه):
اول حاجة يعني اتفاقية كامب ديفيد، يعني اقتصاديات السوق، يعني السلام مع اسرائيل والموالاة لامريكا، يعني انتهاء ما يسمى بالقومية العربية او الوحدة العربية او اي حاجة لها علاقة بالعربية، وبرضه يعني سجن وقمع ورغي مجانيني في خطب ما لهاش لازمة انتهت برضه بانتهاء عصر السادات وبقى الاربع حاجات الاولانية
ماحدش يقول لي الهزيمة والنصر لان الهزيمة والنصر مسئولية القوات المسلحة
ولا الاولاني كان مهتم بالقوات المسلحة لحد ما حصلت الهزيمة، ولا التاني كان بيستر في اي معلومة كان بيقولها له الجيش لدرجة انهم بطلوا يقولوا له حاجة ولا اصلا محبوب من الجيش برغم كل اللي عمله عشانهم. قيادات الجيش مسئولة مسئولية كاملة عن الهزيمة وعن النصر لان رئيس الاركان كان له سلطات موازية لسلطات رئيس الجمهورية، ده حتى كان فيه حزب سري في الجيش موازي للحزب الطليعي السري في الحياة السياسية المدنية، ولا عمر حد – لا عبد الناصر ولا السادات ولا غيرهم – يتجرأ انه يمارس قمع او سلطة على الجيش عشان ما يخبطش في الحلل، الجيش ما بيهزرش وماحدش يهزر مع الاسد.
طبعا باحب الجيش بتاعنا وباقدسه كمان، والجيش على راسي من فوق. وغصب عن اي قيادة سياسية بتيجي مصر، الجيش على راسهم ما يقدروش يفتحوا بقهم معاه هم بس اخرهم يضمنوا ولاءه، يا اما بالكلام الحلو زي ناصر، يا اما بالفراتين والتوقيع زي السادات. ما اعرفش حسني بيعمل ايه عشان يضمن ولاءهم بس هم عندهم ولاء له.
حد يقول لي القرار اقول له لو سمحت بمنتهى الادب تتنيل على عينك: قرار 67 ما اخدهوش عبد الناصر، حرب الاستنزاف ضرورة حتمية فرضها الجيش على عبد الناصر، الاعداد للجيش في التلات سنين قبل ما يموت غصب عن بوزه ما يقدرش يعمل حاجة تانية.
قرار حرب تلاتة وسبعين، غصب عن بوز بوزه ما يقدرش يبمبك فيها، اصلا اصلا ده قعد طول سنة 71 يقول سنة الحسم، لدرجة ان الجيش شخط فيه: حسم ايه احنا مش مستعدين للحرب. يعني حتى قرار الحرب اللي بيحدده الجيش اولا، والضغط السياسي الداخلي ثانيا.
طيب من حيث القمع انا ضد القمع في كل اشكاله وعليه فانا ضد كل اللي حكموا مصر من ايام محمد علي. بما فيهم عباس حلمي التاني يعني.
لكن من حيث الرمزية
انا لا باحب الرأسمالية ولا اقتصاديات السوق، ولا باحب ثقافة الشحاتة المصحابة للرأسمالية ولو حد قال لي ايه اقتراحات بالنسبة للاقتصاد المصري اقول له تصحى الصبح تأمم كل رجال الاعمال وكل اللي انت خصخصته
دي وجهة نظري وانا حرة
ولا باحب الشره الرأسمالي واللي مش ح يعمل فلوس في عهدي عمره ما ح يعمل فلوس وفكرة تحفيز المواطنين انهم “يعملوا” فلوس!! وباكره الثراء والفقر اللي بتخلقهم الرأسمالية
وبالطبع، تحت اي بند وتحت اي ظرف انا ضد اي نوع من انواع التطبيع او السلام مع كيان عنصري مستعمر غاصب والموت عندي اهون ومش ح اغير رأيي ده مهما استجد في العالم من مستجدات ودماغي جزمة قديمة في الموضوع ده
ودي وجهة نظري وانا حرة
انا مؤمنة ان الثقل السياسي لاي دولة هو اللي بيعمل لها اعتبار ثقافي واقتصادي في العالم وهو ضروري بنفس قدر ضرورة وجود الدولة ذاتها. ومؤمنة ان مصر من ساعة ما انعزلت عن العالم العربي فقدت ثقلها السياسي واللي استتبعه فقدان لهيبة الدولة والاهمية الاقتصادية والتاريخية والثقافية ودي حقيقة واقعة ماحدش يقدر ينكرها، مصر مالهاش اي دور في العالم العربي دلوقت. مصر في يوم من الايام كان اسمها “القائد الاعلى للقوات العربية” واااااااااااااو عنوان يخليك تتخن لحد ما العمارة تنفجر بيك. فقدان مصر لدورها في العالم العربي بعد ما كانت تقول يمين العالم العربي وراها كورس يقول: يمييييييييييييييين تقول شمال العالم العربي وراها: شمااااااااااااااااال، فقدانها للدور ده خلاها مهمشة في العالم، ماحدش بيعمل لها حساب وبالتالي مالهاش سيادة، يعني مصر لو خبطت راسها في الحيط، لو مسكناها نسلنا عليها الشبشب ومسحنا بيها بلاط كل القارات وغسلناها في المحيط الهادي وعصرناها ونشرناها في استراليا اخرها ح تعمل ايه يعني؟ ح تقفل قناة السويس؟ طب خليها تجرب كده عشان نعجنها. عشان كده مصر تحت رحمة البنك الدولي وبيتقتل لها ناس على الحدود وما بتفتحش بقها واي حد له وزن حتى الكونغو غيرها وعشان كده بتحتفل بذكرى الاحتلال الفرنسي عليها. وبقت عاملة زي اللي بيلمع العربيات في الاشارات: كل سنة وانت طيب يا باشا. لكن في وقت ما كانت مصر القائد الاعلى للقوات العربية انجلترا بجلالة قدرها رفضت ان الجسر الجوي اللي عملته امريكا عشان تمد اسرائيل بالاسلحة يمر من عندها خوفا من زعل مصر، اللي كان يعني زعل العالم العربي، اللي كان يعني زعل دول افريقيا، اللي كان يعني قطع عيش وخراب بيت مستعجل.
وده رأيي وانا حرة فيه
بعد كل الرصة الطويلة دي اللي انا مقدما شاكرة موت لكل اللي عطل نفسه عشان يقراها
بالله عليكوا واحدة مؤمنة بان العالم العربي هو الامتداد الطبيعي لمصر، وبتكره الرأسمالية، وبتكره اي تعاون مع اي كيان عنصري او حتى الوقوف موقف محايد من هذا الكيان، مش بس اسرائيل، اي كيان عنصري على الاطلاق ومش عايزين نفسر اكتر من كده، وبتكره الولايات المتحدة الامريكية اللي هي رمز للرأسمالية، والداعم الاول للكيان العنصري، والهادم الاول للوحدة العربية
واحدة بهاذوها المواصفات تحب انور السادات وللا تشوف فيه اي ميزة على اي اساس؟
انور السادات كان صوته حلو وبيغني، وبينام بالشراب الصوف، وبيبعت اطباق كحك وغريبة وعاشورا للجيران، وافرج عن كتب كانت ممنوعة في الستينات، وحصل نصر القوات المسلحة في عهده (تاني النصر ده انجاز القوات المسلحة زي ما الهزيمة خطأ القوات المسلحة هو ماله رئيس الدولة؟ في اي حتة في العالم هو ماله؟) ودمه خفيف وبيقلد الممثلين
كل ده ما يهمنيش لانه مات، اللي يهمني ما يرمز اليه انور السادات
الناس المؤمنة بالرأسمالية وباقتصاديات السوق، وبالسلام مع اسرائيل، وبان العرب جرب وان “تبعية مصر لامريكا القوة الاولى في العالم افضل الف مرة من قيادتها للعالم العربي المتخلف” زي ما انيس منصور بيقول، وفيها ايه لما نعمل فلوس ربنا قال خلقناكم طبقات (مع انه ما قالش كده لكن هم مصممين انه قال) وخلينا واقعيين ونرضى بالامر الواقع – بالرغم من الصهاينة ما رضيوش بامر واقع عمره خمستلاف سنة ومطلوب مننا نرضى بامر واقع عمره ستين سنة ما اعرفش ازاي – وخلينا في نفسنا والشأن الداخلي
واللي انا باعتبره ندالة ووطيان – زي التخلي عن العالم العربي اللي ساعدنا وطرد الخبراء الروس اللي ساعدونا – هم بيعتبروه سياسة وذكاء ونباهة، وده اختلاف في وجهة النظر على راسي
بس طبيعي انهم يحبوا السادات
اللي مش طبيعي انهم بيكرهوا مبارك
!!!!!!!!!!!!!!!
انا ما اقدرش اكره عبد الناصر لما يرمز اليه، الى جانب اني ما اقدرش اكره واحد علم ملايين من ابناء الفقرا وادا ملايين من العمال والفلاحين حقوق ما كانتش على بالهم
صحيح ان ضميري الانساني لا يسمح لي اني اقول بارتياح اني باحب عبد الناصر اللي برضه بيرمز للحكم الشمولي وقمع المعارضين وانشاء تنظيم سري يتجسس ع الشعب
هههههههههههه يعني طول عمرنا نعرف ان الشعب هو اللي بيعمل تنظيمات سرية من ورا الحكومة
اول مرة الحكومة تعمل تنظيم سري من ورا الشعب
بس اذا كنت ما اقدرش احبه لهذه الاسباب اللي هي جوهرية بالنسبة لي القمع مالوش اي مبرر في اعتقادي ولا يغتفر تحت اي عذر
بس كمان ما اقدرش، بعد ما مات بتمانية وتلاتين سنة اكرهه او على الاقل اشتمه لما يرمز اليه من تأميم وعدالة اجتماعية ووحدة عربية والالتزام باللاءات الثلاثة فيما يخص اسرائيل
مش ح ابقى ناصرية عمري عمري عمري ابداااااااااااااااااااااااااا بس على الاقل اقدر استهبل او اتمرقع في انتقادي لعبد الناصر وانا ضميري مرتاح
لكن تحت اي بند مافيش حاجة تشفع لانور السادات اللي انا باعتبره زعيم الحرامية لاني شايفة ان الرأسماليين كلهم حرامية من الاخر كده ولان واحد قبل انه يحط ايده في ايد واحد عنصري تحت اي ظرف انشالله يكونوا ماسكين عليه صور مخلة بالاداب انا مش براجماتية ومش ميكيافيللية وما باحترمش الفكر ده ولا باجد له مبرر، لكن هو في الاخر فكر وفيه ناس مقتنعة بيه
ومن حقي اني اروج للفكر اللي انا مقتنعة بيه بكل الطرق والكباري بالكلام وبضرب امثلة تاريخية وبالاستشهاد المنطقي وبتقديم اولويات على اخرى، زي اني شايفة ان مش من اولوياتي الهجوم على مثال عبد الناصر كمثال تاريخي بينما من اولوياتي دلوقت اني اضرب مثال بفشل التجربة الرأسمالية التطبيعية بتفنيد منهج السادات
زي ما من حق اصحاب الفكر المغاير انهم يروجوا لافكارهم بنفس الطريقة

وعشان كده انا ضد مبارك…..اللي بيحبوا السادات بقى ضد مبارك ليييييييييييييييه؟
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: