أيوة غضب من ربنا

أنا بجد مش عارفة ايه الحساسية اللي بقت عند الناس من سيرة ربنا دي؟ لو كانت عند ملحدين كنت قلت اوك..شغال، حقهم يعني، حتى لو انا ما عنديش حساسية من الالحاد زي حساسية الالحاد من الايمان، فده طبيعي ان الملحد يحس انه في موقف ضعيف وبيدافع بشراسة عن نفسه، انا مش بازعل منهم خصوصا ان معظم الملحدين اللي عرفتهم بيبقى عنده اسباب ما بيبقاش ملحد غلاسة كده، فيه ملحدين غلاسة بس مش كتير، ما علينا ده مش بوست عن الالحاد
الغريب بقى ان كتير من المؤمنين بربنا اتريقوا على بعض الناس اللي قالت ان الانهيار الاقتصادي غضب من ربنا! وعوجوا ضبتهم وقالوا: بطلوا التفسيرات الغيبية فيه تفسير علمي للظاهرة. اه ماكل حاجة ينفع تتأصل علميا حتى ربنا نفسه. وانا مش شايفة اي تناقض ما بين التفسير العلمي واننا نقول ده غضب من ربنا. دي حاجة تانية غير تفسير ان الفقرا بيموتوا في الدويقة عشان ربنا غضبان عليهم، لانه كلام مش منطقي، كل الناس بتموت، ودول ماتوا شهداء ان شاء الله، كمان التفسير ده مالوش اصل علمي ولا فقهي
لكن ان فيه ناس بتقول ربنا غضبان على النظام الاقتصادي وعشان كده انهار ده لا يتناقض مع التفسير العلمي للانهيار الاقتصادي بالعكس ده مرتبط بيه ارتباط وثيق.
الناس المؤمنة بربنا، لا مؤاخذة يعني احنا اسفين والله مش عارفين نعتذر عن الخطأ الجسيم ده ازاي؟ بس نصيبنا بقى معلش، الناس الوحشين العيانين اللي زينا كده مؤمنين ان ربنا حاطط نظام للانسان وللكون، وانه ادانا ارشادات عشان النظام ده يمشي بشكل صحي وسليم. وان المحرمات دي مش عشان ربنا عايز يضايقنا بس عشان دي حاجات بتخل بالنظام وبالتالي تصيبه بالامراض وتودي به الى المهالك.
يعني مثلا في التراث بتاعنا، الديني والشعبي، نعرف الامثال اللي بتقول: لكل ظالم يوم، وفيه مثل تاني مش عارفة ليه انقرض بس المفروض انه مثل صعيدي قديم: قاتل النفس ما يموتش بخير، ومثل تاني: قاتل النفس فاضح نفسه.
وده كله مستمد من العقائد الايمانية ان ربنا ما يسيبش الظالم ولا قاتل النفس ابدا.
طيب فيه تفسير علمي لكل ده، الانسان بتكوينه السوي المفروض انه مش من الطبيعي انه يظلم، ولا من الطبيعي انه يقتل، وفعلا في علم النفس، القتل بالذات بيشكل عبء نفسي على البني ادم كبير قوي، وبيأثر على أحلامه وسلوكياته وتصرفاته في كل حاجة. البني ادم لما بيضغط على طبيعته الانسانية وبيحملها ظلم او قتل، هو بيحملها فوق طاقتها، وهي لازم بتعمل رد فعل للحمل ده، باي حاجة، ممكن بانه يفضح نفسه زي المثل ما بيقول، بمعنى انه يسيب دليل يدل عليه، اللا وعي بيخليه يرشد عن نفسه وهو مش حاسس ومش قاصد وعقله الواعي اكيد مش عايزه يرشد عن نفسه، وممكن بانه لو فلت يعيش طول حياته بيحاول يتخطى فكرة انه قاتل او ظالم، وعليه بيتصرف تصرفات هيستيريه قد تودي به الى المهالك لانه بيبقى عامل زي اللي بيهرب من عفريت، يمعن في السكر مثلا، يمعن في الظلم، المهم انه في رحلة هروبه بيبقى فيه صراع ما بين اللا وعي الرافض لفكرة القتل او الظلم والوعي اللي بيحاول يخنق الذكرى وتأنيب الضمير، الخناقة دي لازم بيبقى فيها خسائر نفسية وجسمانية غصب عنه، وعشان كده مش بيموت بخير. مهما عقله الواعي حاول يمنطق الظلم بيفضل عقله اللا واعي يطلع له زي العفريت. طبعا الكلام ده مش تحليلي يعني انا ايش فهمني في الكلام ده انا بنت الشيعب 🙂 ده من الكتب.
وكل حاجة في الدنيا كده، كل حاجة تخل بالنظام الكوني اللي في اساسه مبني على انه يبقى خير وكويس بتدمر نفسها بنفسها. طيب النظام المصرفي قائم في اساسه على النصب. احنا منصوب علينا.
احنا في ايدينا ورق مالوش غطاء دهب وبنتصارع عليه وبنموت بعض عليه وهو ورق…ورق مالوش قيمة، ولع فيه يا عم ده ورق. والنظام المصرفي ده القائم على النصب، قائم كمان على الظلم، فكرته في الاساس قائمة على ان اللي معاه كتير يزداد كترة، واللي مش معاه يزداد فقر، وده بالظبط فكرة الجلا جلا اللي موجودة في الرابط اللي انا حاطاه. بتاع الكوتشينة اللي بيقول لك فين السنيورة بيعمل ايه؟ بيخليك تحط رهان، هي فلوسك اصلا، وبيقول لك فين السنيورة، لو ما عرفتش هو اخد الفلوس، ولو عرفت انت ما اخدتش حاجة لان دي فلوسك اساسا، وانت تضحك وتنبسط ويتهيالك انك كسبت، انت يا حمار ما كسبتش حاجة الفلوس دي كانت في جيبك اصلا.
طيب بتاع الكوتشينة ده اسمه ايه؟ اسمه حرامي، اسمه نصاب، اسمه ظالم. اسمه فلوسه الحرام ربنا مش ح يبارك له فيها، ازاي؟ فيه تفسير علمي، نفسي واقتصادي، يخليه برضه يطلع من اللعبة في الاخر خالص خسران. بس كون ان فيه تفسير علمي نفسي واقتصادي لانهيار حياة بتاع الكوتشينة ده ما ينفيش الايمان بالغضب الالهي بالعكس ده يؤكده، يؤكد ان ربنا، واضع النظام، لما قال اعملوا كذا كذا عشان النظام يمشي صح، ولو عملتوا كذا كذا النظام ح ينهار، كان معاه حق. (معلش اللي ح يزعلوا من كلمة كان معاه حق دي خلوها عليا انا مش باكلمكوا انتوا انا باكلم ناس تانية)
وعليه فاختصار التحليل الاقتصادي الطويل في انه غضب ربنا هو مجرد تلخيص للتحليل العلمي مش تناقض معاه.
آه، انا سامعة جملة غبية اهي….جاية من هناك اهي: ايوة، يعني الناس بقى تسيب الاقتصاد ينهار ويولع بجاز وتبطل تفكر في حلول وتروح تصلي نقوم نصحى الصبح نلاقي الاقتصاد اتصلح.
….
على فكرة للحظة وانا باكتب البوست فكرت في اني اقول: طب انا مش باحب ارد على الغباوة حد يرد مكاني.
وبعدين رجعت في كلامي انا ورايا ايه؟
اولا غضب ربنا على الظلم يستوجب العقوبة، العقوبة عمرها ما تترفع بمليون ركعة يصليها مليار بني ادم، عقوبة الظلم لا ترفع الا برفع الظلم.
اذا كان النظام الاقتصادي – الرأسمالي الوسخ – قايم على الظلم والنصب، على تتخين الكروش اللي هي اصلا تخينة وتجويع البطون اللي اصلا جعانة والتجارة في كل حاجة، كل حاجة حتى المية والمعلومات اللي من حق الانسان، وتصنيع ورق والضحك بيه على الناس وهو مالوش غطاء. يبقى ولا مليون صلاة، ولا مليار دولار يطلعوا زكاة للفقرا ح يجبروا الظلم ده، ولا النظام الاقتصادي ح يتصلح، لان اصلا المليار دولار دول نصب نصب، ده ورق….انت تضحك على الناس بس مش ح تضحك على ربنا. اول حاجة نعملها اننا نبطل نصب من اساسه، وبعدين نوجد حلول انسانية تخف الدهون من الكروش وتملا البطون الخاوية
عموما انا شخصيا شايفة ان فات الوقت على الحلول، ولو لقوا حلول ح تبقى مجرد حلول لتأجل الكارثة لكن هي واقعة واقعة، وان شاء الله اكون مت شهيدة قبل ما العالم يرجع لنظام المقايضة تاني، بس هو راجع يعني. ان ما كانش في العشر سنين اللي جاية تبقى كمان عشرين تلاتين خمسين ميت سنة
ايه ميت سنة في عمر الانسانية؟ بس راجع…عشان الانسان افترا قوي، احنا مفروض موجودين مع بعض عشان نساعد بعض على العيشة مش عشان نتاجر في بعض ونعيش على جثث بعض.
كلنا ايدنا في النظام ده، كلنا بناكل لحم بعض، انا بعربيتي ام قسط 400 جنيه والكام ورقة اللي في شنطتي مشاركة في النصباية دي، انا باكل لان غيري جعان، انا عايشة لان غيري ميت.
انا عارفة الكلام الغبي ح يكتر: يعني الغلابة اللي بيوتهم اتخربت بالانهيار الاقتصادي، الغلبان اللي راح اتذل في الخليج ورجع فلوسه راحت في البورصة ومات من الحسرة ربنا غضبان عليه؟
لا ربنا ما بيغضبش على غلابة، انا قلت فوق اهو: ربنا غضبان على السيستم لانه غير انساني، لانه سيستم خلا الغلبان ده يقبل الذل على نفسه في الخليج، ولو كان سيستم رحيم ما كانش اضطره للغربة والبهدلة والذل، هو مات من الحسرة، ما كلنا ح نموت، من لم يمت بالبورصة مات بغيرها. العمارة المبنية باسمنت مغشوش بتقع فوق الغلابة، الغلابة مش هم المذنبين، واهم ماتوا وارتاحوا، المقاول هو المذنب وح ياخد جزاءه.
ثم احنا من حقنا نجيب سيرة ربنا يعني، وللا هو ممنوع؟
اه…هو غالبا ممنوع، عشان الناس كده شكلها زعلانة من ربنا. طيب ربنا مش هو اللي قال للمشايخ تحلل البنوك والبورصة بدل ما تقول ده نظام ظالم، مش ربنا اللي قال للمشايخ تلوي عنق الدين وتبرر للظلم ولتجويع الناس او حتى انهم يفتوا في اللي ما يعرفوش فيه. مش ربنا اللي قال للدعاة خليكوا مع الاغنيا وريحوا ضميرهم كمان. ثم اخيرا مش هو اللي قال لنا ننصب على بعض، ولا هو اللي قال لنا كل ما تتزنق وعايز تبرر لنفسك حاجة انت عارف من جواك انها حرام تروح تسأل شيخ عشان يريحك ويشيل الوزر عنك، انت عارف انها غلط امال بتسأل فيها ليه يا روح خالتك؟ لو عارف انها صح ما كنتش سألت
نعمل البلاوي ونرميها على ربنا وفي الاخر نزعل منه، واللقمة اساسا نازلة لنا بالسم الهاري وحوالينا الجوع ده كله، وانا اولكم، طب مش كتر خيره انها مش بتنزل بسم حقيقي؟
سيدنا الامام علي قال: اينما ذهب الفقر قال له الكفر خذني معك
وكلام كتير على لسان الامام علي: لو كان الفقر رجلا لقتلته
بس بقى ماحدش فاكر ابدا ان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تعوذ من الغنى
سيدنا محمد تعوذ من الغنى قبل ما يتعوذ من الفقر
عشان الغنى اوحش من الفقر
———–
استدراك:
للتوضيح بس، بالنسبة للرابط بتاع اسلام اون لاين ده
انا مش حاطة الرابط عشان موافقة على تحليل كاتب المقال، وانما حاطة الرابط عشان المقتطفات اللي محطوطة في المقال من بعض الكتاب اللي بيوجهوا اللوم للمؤسسات الدينية اللي سابتهم يتعاملوا في الربا من غير ما تعلن موقفها الواضح من لا اخلاقية النظام الاقتصادي
لكن انا مختلفة تماما مع النتيجة اللي وصلها كاتب المقال من ان البنوك الاسلامية هي الحل، لان واقع الامر ان كل البنوك الاسلامية الموجودة هي داخل نفس المنظومة وماشية بنفس السيستم ونفس المعاملات، نفس النقد، نفس الفايدة: ياللا يا شاطر، مش انت مش عايز الفايدة؟ طب هاتها احنا ح ناخدها، خد انت الفلوس الحلال احنا عاجبنا الحرام. يعني البنوك الاسلامية بشكلها الحالي مشاركة في السيستم الظالم زي اي بنك تاني
وعليه فهي مش مشكلة بنك اسلامي وبنك مش اسلامي، هي مشكلة نظام اقتصادي كامل كله مبني على النصب، مافيش نصب اسلامي ونصب لا اسلامي
ده زي الراجل بتاع للاخوة العرب الزواج من مصريات على سنة الله ورسوله

ملحوظة تانية:
الله هو العدل وربنا بينتصر لمقيم العدل ايا كان دينه…ولو حتى مالوش دين
وبينتقم من الظالم حتى لو ما بيفارقش سجادة الصلاة
وربنا موجود، ومن حقي مدام مؤمنة بربنا اني اجيب سيرته، ورضا ربنا وغضبه شغلي الشاغل بوصفي مؤمنة بيه، والمفروض يبقى شغل اي مؤمن الشاغل
والمفروض المؤمن يبقى مؤمن ان ايمانه يتسق مع المنطق ما ينقاضوش
ولو هو مؤمن ان الايمان حاجة والمنطق حاجة تانية يبقى هو مؤمن ليه؟ غاوي جنان وتخريف يعني؟ اه..ماهي الحاجة اللي مالهاش علاقة بالمنطق تبقى جنان وتخريف
والمفروض المؤمن يبقى عارف ان رضا ربنا في العدل لانه هو العدل وغضبه في الظلم، والمكان اللي فيه ظلم ربنا لا ينظر اليه، والعالم بقى كله ظلم

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: