شاء من ابى وابى من شاء: احنا تربية ابراهيم عيسى

الحوار اهو…وكالعادة شيق

واخدته من طفاطيفو
وبداية البرنامج اتكلموا على موضوع العفو. هو اتكلم وقال انه ما طلبش العفو، محمود صلاح بتاع اخبار الحوادق علق وقال: فيه ايه يا ابراهيم؟ ما تقول متشكر! وبعدين سليم عزوز من صحيفة القدس العربي بلندن وقال له: عملت مناضل واول ما اتحكم عليك بالحبس شهرين اتخضيت وفزعت وجزعت وقبلت العفو..فيها ايه يعني يا اخي لما تتحبس شهرين؟! تاني (اقصد علامة التعجب تاني)
بداية في نقطة مهمة قوي لازم اوضحها، وده اقتناع شخصي انا شخصيا شايفة انه صح مية في المية واللي مش شايف كده التعليقات مفتوحة يقدر يفند من هنا للصبح وقبل ما اوضح النقطة دي احب اعلن براءتي من اي مصلحة او استفادة، لاني فعلا لم يسبق ابدا في حياتي اني كان ليا مصالح مع ابراهيم عيسى ولا غير ابراهيم عيسى ولا ح يبقى لي ان شاء الله
النقطة بقى ان ابراهيم عيسى استاذنا كلنا، معلش انا عارفة ان كلام ده ح يلوي ابقاق كتير، بس حتى اصحاب الابقاق الملوية ما يقدروش ينكروا انه استاذهم، ولو انكروا يبقى كل واحد وضميره بقى
انا باتكلم عن الصحف المستقلة وباتكلم عن المدونين وان اي حد دقدق على الكي بورد من جيلي واللي اصغر
على كل حال خليني اتكلم عن نفسي: ابراهيم عيسى احد اهم اساتذتي، وانا اتربيت على الدستور الاولى واللي ما اترباش عليها يرفع ايده
وانا ح اعقب على حواره مع محمود سعد بكلام برضه مش ح يعجب حد خالص بما فيهم ابراهيم عيسى نفسه
اولا هو ما طلبش العفو عشان كده من حقه يرفضه لو حب، ده بس تعقيبا على كلمته: انا ما طلبتش العفو عشان ارفضه
ثانيا: انا ما اعرفش لو انا مكان ابراهيم كنت عملت ايه؟ بس اللي اعرفه كويس ان ابراهيم عيسى ما كانش مفروض يصدر عليه حكم من اساسه عشان يبقى فيه عفو، واللي اعرفه كويس، انه مش السيد الرئيس هو اللي رفع الدعوى عشان هو اللي يتنازل عنها مثلا، واللي اعرفه اننا كلنا عايزين يبقى عندنا قانون مفعل
اللي حصل بالظبط ان ابراهيم عيسى كتب كلام، من حقه يكتبه، واترفع عليه قضية بدعوى ان الكلام اللي كتبه ده اضر بالاقتصاد المصري!
الحقيقة الكلام ده ان صح، يبقى اللي مفروض يتقدم للمحاكمة هم القائمين على الاقتصاد المصري اللي عملوا لنا اقتصاد ينهار من اشاعة ومن مقالة ومن مرض السيد الرئيس او اشاعة موته
طيب السيد الرئيس بعد عمر طويل – بعد عشرين تلاتين اربعين سنة – مصيره الى الموت زي اي حي، طيب لما ده يحصل فعلا والاقتصاد ينهار ح يقاضوا مين؟ ح يقاضوا عزرائيل؟
وعليه فالدعوى اصلا غير قانونية، ابراهيم لم يخض في عرض الرئيس ولم يسبه او يقذفه بما يخالف القانون، ابراهيم قال انه فيه شائعات بتقول انه عيان وان الرئيس مصيره يموت زي اي حي وان طبيعي واحد في السن ده يبقى عيان اذا كنا احنا عيانين.
جمال مبارك في مؤتمر الحزب الوطني قال لنا: اصبروا علينا احنا بقالنا تلات سنين بس!
طيب يا سيد جمال احنا بقالنا تلات سنين حصل في خلالهم ما لم يحدث في عشرين سنة، حصل فقر ما حصلش من ساعة قيام ثورة 52 ده نمرة واحد
نمرة اتنين البورصة انهارت تلات مرات للاسباب الاتية: مرة عشان اشاعة ومقال، ومرة عشان واحد خطر له يقتل البت بتاعته ومرة تالتة عشان المستثمرين الاجانب – اللي اقتصادنا معتمد عليهم – سحبوا فلوسهم لان بلادهم محتاجة سيولة
انا عمري ما سمعت عن اقتصاد بلد في الدنيا بالرقة والنعومة دي، يعني احنا في انتظار ان فراش مكتبك رجله تتكسر فالبورصة تقع رابع يا سيد جمال
ولما البورصة وقعت كان واجب على ابراهيم عيسى انه يرفع قضية على رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد بصفتيهما وشخصيهما لانهم حطوا خطة اقتصادية ضعيفة من شأنها الانهيار امام اي عارض اجتماعي عادي وبيحصل في كل المجتمعات زي جرائم القتل والاشاعات، ومن شأنها قمع الصحافة وتعويقها عن القيام بدورها وهي سلطة رابعة في اي مجتمع في الدنيا.
بس هو ما عملش كده…ممكن ما خطرش في باله
طيب اقام الدعوى “مواطنين” بيدعوا انهم اضيروا من مقال ابراهيم عيسى. والمحكمة، في اطار مسلسل العبث الدائر بلا انقطاع في مصر المحروسة، حكمت على ابراهيم بالسجن شهرين
مال الرئيس مبارك بالقضية؟
انا باتكلم قانوني
البلد دي فيها قانون وللا فيها مهلبية…عارفة عارفة ان فيها مهلبية، بس المفروض اننا، باستاذنا، بنحارب عشان يبقى فيها قانون
تاني باقول انا لو مكان ابراهيم ما اعرفش كنت عملت ايه؟ السجن حاجة وحشة قوي، انا من عيلة رد سجون ظلما كلنا وباقول لكوا السجن حاجة وحشة وما حدش يتمناها وانا باستغرب قوي على هتاف البعض في المظاهرات: اعتقلوني اعتقلوني! ليه؟ انت شايف نفسك مجرم؟ مدام انت مش مجرم بتقول اعتقلوني اعتقلوني ليه؟
الاوحش من السجن: الظلم
عشان كده والله انا زي ما انا مستغربة من طلب محمود صلاح من ابراهيم: ما تقول متشكر يا ابراهيم. وانا مش فاهمة متشكر على ايه؟ متشكر على انه اتلعب باعصابه شهور، واترفع عليه قضية ظلم، واتهدد بالسجن ظلم والدولة حطته في بقها ومخمضته يمين وشمال وقبل ما روحه تطلع بتلات ثواني تفته من بقها؟ هو صاحب حق كصحفي انه يكتب، وكمواطن انه يتساءل وهو اللي يتهدد بالحبس وكمان يقولوا له قول متشكر؟
انا كمان مستغربة من كلام عزوز اللي بيقول له: يا سلام؟ ما تتحبس لك شهرين يا اخي ح يجرا لك ايه؟
انا شخصيا شايفة ان ده كلام يعاقب عليه القانون والعروبة والدين والانسانية، يعني ايه اطلب من بني ادم انه يستحمل الظلم شهرين وللا حتى نص دقيقة ويقول له فزعت وجزعت واتخضيت
سيدنا محمد نفسه صلى الله عليه وسلم كان بيخاف من الظلم وكان بيتعوذ من انه يَظلم او يُظلم. يعني ما كانش بيقول يا بخت من بات مظلوم ولا باتش ظالم، لان الظلم مر في كل احواله والمظلوم ماحدش يضمن رد فعله ح يبقى ايه؟ وقد يؤدي به الظلم الى انه يرتكب جريمة
لكن برضه انا مستغربة من كلام ابراهيم عيسى اللي فيه كثير من تضخم الذات، واللي هو فسره في اخر الحلقة: قد يكون الغرور شكل من اشكال الدفاع عن النفس.
دفاع عن نفس ضد مين يا استاذ ابراهيم؟ احنا بنحبك، بنزعل منك ايوة، وبنزعل عشان بنحبك، وانت مش مطالب انك تتنطط على ناس حتى لما يلوموك بيلوموك عشان بيحبوك
اهدا شوية، نحي السيف جانبا، مش احنا الجهة اللي المفروض يشهر في وجهها السيوف، مين الملوثين اللي عايزين يلوثوا كل الناس معاهم؟ ومين اعداء النجاح وابطال شيء في صدري والكلام ده كله بتقوله لمين؟ احنا زعلنا من موضوع العفو ده لاننا اتكبسنا
لاننا اتذلينا
لان رسالة السيد الرئيس لينا كلنا: انتوا تحت صباعي واقدر افعصكوا وقت ما احب…انا بس سايبكوا بمزاجي
وصلتنا
وصلتنا قبل ما توصلك رسالته بانه: مافيش عداوة شخصية بينك وبينه وانه حتى بيعجبه اسلوبك
هو مافيش عداوة شخصية لا بينك وبينه ولا بينا وبينه واحنا عارفين كده، واحنا كمان عبيد احساناته
والمدونة دي مفتوحة عشان هو لسة ما قررش يقفلها
وصاحبة المدونة واصحاب مدونات كتير، تاني باكرر كلنا تلامذتك، وانت كمان برة السجن عشان هو مش عايزنا جواه وفي اي لحظة يعوزنا جواه ح نبقى جواه
الرئيس مبارك مش موظف في الدولة زي اي رئيس اي جمهورية في اي حتة في الدنيا
الرئيس مبارك له ملك مصر وهذي الانهار تجري من تحته، زيه زي اللي قبله واللي قبله، ولن يسعنا الا ان نصفه بالفرعون الحليم
هو ده الواقع اللي فرضته علينا قضيتك حتى لو كتبت: احنا زي ما احنا يا ريس
وما اعرفش كان مفروض انت تعمل ايه؟ بس اللي اعرفه كويس اني اتكسرت من جوايا
اتكسرت اكتر من يوم العلاوة لاني يوم العلاوة عبرت عن نفسي لكن يوم العفو عنك سكت
سكت لاني مش عايزة صحفي كتب مقالة يبقى جوة السجن
واتكسرت لاني مش عايزة صحفي يترفع عليه قضية ظالمة ابتداء ويحكم عليه ظلما ولا ينفذ الحكم بعفو ملكي….ظلما برضه، ظلما وكسرة مناخير ومذلة
وانا يا استاذي مش عايزة الوضع ده، وانت ما علمتنيش انك عايز الوضع ده
المفروض ان النائب العام كان ح يوقف تنفيذ الحكم لحين النظر في الطعن
المفروض ان القضية دي مش مبررة قانونيا اساسا
المفروض ان يبقى فيه اي اجراء قانوني يوجد لنا مخرج عشان يبقى فيه سبقة زي ما انت بتقول
لكن العفو الملكي مش سبقة، ده حسب المزاج
انا مش عايزة اعبد حد غير الله، هو من بيده العفو والعقاب
انا مش عايزة رئيس مصر يبقى حاجة تانية غير موظف، لانه فعلا موظف وبيقبض مرتبه من ضرايبي وضرايبك وضرايب جريدة الدستور
وبرضه مش عايزاك ولا عايزاني ولا عايزة حد جوة السجن…مدام مافيش حد فينا حرامي ولا تاجر مخدرات ولا صاحب عبارة غرقانة ولا سرطن اكل ولا احتكر حديد ولا هرب قروض ولا طرح مدينتي في البورصة وهي لسة رمل ولا قتل البت بتاعته ولا ضرب عيل لحد ما موته ولا مسك وزارة ومن ساعة ما مسكها الكوارث عمالة تحل تباعا
وسكت كمان لاني ما كانش عندي بديل اطرحهولك واقول لك: كان المفروض تعمل كذا وكذا
ما اعرفش كان المفروض تعمل ايه؟ ومتهيالي مافيش بديل لقبولك العفو
بس انا من حقي ازعل واتنكد واتقهر من الموقف كله، وانت واجب عليك تتفهم زعلنا وماحدش توقع منك انك تبقى زعلان
وانا ماليش دعوة بعزوز النوزي كوانوز

تابعت بقية الحلقة وابصم على كل كلمة فيها بالعشرة، حتى فقرة ضد ومع كنت باجاوب قبلها والاقي اجابة ابراهيم عيسى زي اجابتي بالمللي والتنتوفة.
انا قلت اني اتربيت على كتاباته
هامش:
لما رحت نقابة الصحفيين اشوف الشباب المضرب عن الطعام كنت فاكراك ح تبقى هناك…كنت عايزة اسلم بس
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: