حد بيفهم في الاقتصاد يفهمني

دلوقت موضوع عايز حقي، من حيث المبدأ انا مش شايفة انه غلط، يعني لما يبقى لنا اسهم في القطاع العام مش احسن ما يتباع للمستثمرين الاجانب؟ نشتري وللا ما نشتريش
وللا هي البلد بتقع وبيرموها علينا ويجروا
اللي بيفهموا في الاقتصاد يفهمونا عشان لو حاجة كويسة نعملها، فيه كام مدون تخصصهم اقتصاد يشرحوا لنا الحكاية ويقولوا لنا ده حلو وللا وحش ده
Advertisements

31 Responses to “حد بيفهم في الاقتصاد يفهمني”

  1. TAFATEFO Says:

    مشروع كويس على عيني وراسي .. لكن اللعب موجود

    يعني ايه تدي للناس الغلابه في ايدهم شئ غير مقيم .. طب ما هم هيبيعوه بأي حاجه والسلام .. وازاي يسمح ببيعه من أول يوم .. ليه ما يمنع التصرف فيه لحين طرحه في البورصه ووصول ثمنه لشبه مزايده تجعلها قريبه نوعاً ما من الثمن العادل؟؟َ!!

    ملاحظتيش انهم مجابوش سيرة الأصول؟ خالص

    عدد الحوافظ 41 مليون

    قيمة الحافظة بضعة مئات

    بحسبه بسيطه تبقى القيمه أقل من 41 مليار؟؟!!

    أنهي 100 مصنع دول اللي قيمة أصولهم أقل من 41 مليار؟؟!!

    وبعدين .. مقالوش برضه الجزء (النسبه) اللي هتحتفظ بيه الدوله من حقها تبيعه بعد كده ولا لا؟؟

    أنا شايفها تحتمل المعنيين .. إذا مكانش في ناس هيوعوا كويس للحاجه دي .. ففي حقوق غلابه كتير جداً جداً جداً هتروح

    الأخطر

    العمااااااااال في ال100 شركه دول

    لما يحصل استحواذ من مستثمر لمصنع شاريه من الحكومه .. بيبقى في اتفاق على بقاء العمال

    دلوقتي مفيش اتفاق .. لأنه مش شاري من حد .. العمال هيروحوا فين لو قرر يهدم المصنع أو يغير الآلات؟؟!!

    الأصول .. والعمال .. يا ولاد ستين تيت محدش جاب سيرتهم

    ردوا علينا بدل ما نفترض السوء

  2. مهندس مصري Says:

    هو إحنا حنشتري و لا حيفرقوها علينا
    هو إحنا حنشتري حاجة بتاعتنا اصلاً
    زي العتبة الخضرا كده

  3. عمرو Says:

    عمرك أطول من عمرى يا نواره أنا كنت لسه حأطرح السؤال ده عندى فى المدونه بس خلاص
    متهيألى كده يا نواره أنها حاجه كويسه بس الخوف أن تحصل خساره للشركات اللى حتنطرح أسهمها للبيع لسبب ما أى سبب يعنى و يقولوا شيلوا بقى الخساره معانا زى ما كنتم عاوزين تشيلوا المكسب أو شىء من هذا القبيل
    و لسه ماثله فى الأذهان الخسائر المهوله اللى منيت بها البورصه لسه من وقت قريب

  4. kareem Says:

    لا ده خابور جديد عايزين يلبسوه للشعب

    لان 90%من الشعب مش حيفهم و الشركات الي حتدير اسهم الشعب شركات مساهمه اجنبيه و حضارب باسهمنا في البورصه

    ممكن عم احمد بواب عمارتي يعيش و يموت هو و اولاده من غير مايعرف حاجه عن الموضوع ده ولما نيجي نبص نلاقيه اشتري و باع و خسر كمان

  5. (abu al-alaa) أبو العلاء Says:

    طبقا لصديق اتلسع فى البورصة أكثر من مرة السيناريو كالآتى:

    1- أسهم صغيرة القيمة مع عدد كبير من الناس
    2- العائد على السهم لا يفرق مع أى أحد
    3- إذن شراء الأسهم من المساهمين الصغار لن يكون صعبا
    4- سينتهى الأمر بعدد محدود من المساهمين الكبار يمتلكون أعداد كبيرة من الأسهم التى اشتروها بأسعار ممتازة من صغار المساهمين.

    الحل الوحيد هو أن يكون هناك طريقة لتشجيع الناس على الاحتفاظ بأسهمها للسبب الأتى:

    تخيلى مصنع يدر مليون جنيه من الأرباح سنويا. ألمواطن العادى ممكن يستفيد استفادة ممتازة من هذا الربح لو الدولة استعملته فى رصف طرق أو بناء مستشفيات (مثلا كل سنة فى مركز مختلف من مراكز الجمهورية). لكن لو وزعنا المليون جنيه على ثمانين مليون مصرى نصيب الفرد حوالى عشرة قروش يعنى على مدى خمسين سنة حوالى خمسة جنيهات. يعنى المحصلة صفر لأن الناتج سيتم إنفاقه دون تحول أى جزء منه لاستثمار دائم.

    الحل أن تكون هناك حملة للتبرع بالأسهم لجمعيات أهلية كبيرة. الكلام يضمن أن تستخدم الأرباح فى تحسين رأس مال المجتمع من مدارس و مستشفيات و طرق. يعنى لو الحكومة قررت ألا تقوم بمهمتها فالشعب يقوم بالمهمة بالنيابة.

    و لا داعى للتصعيد الكلامى مع الحكومة. المطلوب اختبار الحكومة فى مدى استعدادها لاستقلال المجتمع عنها. لما تبقى الحكومة تقف فى الموضوع و ما تمشيهوش يبقى اللى عايز يشتم يشتم. أنصح الجميع بافتراض حسن النية مؤقتا.

  6. مواطن مصري Says:

    والله انا شايف الموضوع اكتتاب شعبي
    يعني الحكومة هتخصخص خصوصي جة البلد و حسب كلام الوزير انو البيع للمصرين بسسسس و ان الواحد مش هيمتلك اكتر من 10 في المية و انها هتكون بضضعة المئات الجنيهات
    وان الواحد ممكن يحتفظ بيها او يذهب لصندوق الاجيال انا مش عارف اية هو او انو يستثمر الصك بتاعة زي البورصة كدة

    و بعدين ما هما كدة ولا كدة هيبعوها
    فيبعوها للمصرين احسن من الاجانب
    بيع يا عواد
    🙂

  7. TAFATEFO Says:

    هو يعني ايه لو حاجه كويسه نعملها

    ده هيطرح للنقاش في مجلس الشعب .. وبعدين يتواق عليها
    وفي الشغل هيسلموكي الحافظه .. هو حضرتك فاكره انك هتعملي حاجه .. أبداً أبداً .. كل اللي تقدري تعمليه انك تبيعي

    :D:D:D:D:D

    حلوه نعملها دي

  8. دماغ ماك Says:

    gawby 3ala el as2ela elly fe el post beta3y el awel we ba3den
    nob2a nekarar ya nono
    http://demaghmak.blogspot.com/2008/11/blog-post.html

  9. اسكندرانيه Says:

    الفكره يانواره يا اختشى ان محدش قادر يفهم بالضبط لغايه دلوقتى ايه الهدف من اللى عايزين يعملو فيه تصورات كتير منها انهم ناويين يبيعوها لمستثمر لكن خايفين من الناس وبما ان الناس اصلا ناويه تستلم الصكوك النهرضه تبيعها بكره الصبح فالمستفيد من كده مستثمر واحد هيلمهم بعد مايضحك علينا بقرشين زياده ويبقى احنا اللى عملناها ويمكن وقتها الحكومه تعمل مظاهرات ضد الشعب العميل اللى بيبيع بلده بالبخس وانا من مؤيدى التفكير ده اما التصور التانى ان البلد واقعه واقعه مش خسرانين حاجه هايدونا الصكوك واحنا طبعا هانلعب بيها قمار قصدى كوتشينه او بنك الحظ ونورثها لعيالنا يعنى هنورثهم الخيبه لان الاقتصاد هينهار ولاعمرو هينصلح حاله طول ما دى حكومتنا ودى كانت من وحى حواديت امنا الغولا اللى اتربت عليها حكومتنا الجميله وعايشه على مبدأالحدايه مابترميش كتاكيت

  10. DomDam Says:

    يعني انتي يا نوارة ممكن تتخيلي ان الحكومة بتاعتنا ممكن تطلع بفكرة لصالح الشعب؟
    انا مش بدعي اني ضليع في الاقتصاد و لا حاجة، صحيح انا درسته في الكلية زيي زي أي محاسب بس ده مايخليناش فراودة يعني، لكن عموماً حقولك وجهة نظرى المتواضعة في الموضوع:
    أولاً: القطاع العام هو بالفعل ملكية عامة للشعب، يعني هما كده مش حيبيعوه و لا حاجة، انما المفروض إن دور الدولة كقائمة على أمور و مصالح المواطنين هو إدارة هذا القطاع بما يحقق المصلحة اللي علشانها اتعمل هذا القطاع عام و مش خاص، يعني المفترض ان القطاع العام بيعمل في المجالات اللي الدولة شايفة انه مش من مصلحة الشعب إنها تتساب في ايد رجال الأعمال يتحكموا فيها زي ماهما عايزين، طبعا المجال ده بيوسع قوي في الدول الاشتراكية أو اليسارية ليشمل أنشطة كتيرة، و بيضيق في الدول الرأسمالية ليقتصر على الأنشطة الحيوية جداً اللي من الصعب اتاحة سوق تنافسية ليها و من الخطر جدا تركها لاحتكار رأس المال، زي الكهربا و الميا مثلا.
    دلوقتي بقى حكومتنا الرشيدة مش عارفة تتصرف ازاي في القطاع العام المنيل ده!!! لا هما عارفين يديروه و يخلوه ينتج زي الناس، و اذا باعوه اتقلبت علبهم الدنيا و اترشقوا اتهامات عن ان البلد اتباعت بتراب الفلوس و ان عمر افندي اتباع بخمس قيمته السوقية و ان اللي بيشتروا هما المقربين من الراس الكبيرة أو ابنه أو انه ستار لشركة اسرائيلية، و هلم جرا و قايمة الاتهامات مش بتخلص و طبعا كلها صح و شكلهم بقى وحش قوي.
    طب يعملوا ايه؟ يعملوا ايه؟ لازم يبقى فيه فكر جديد، لزوم المرحلة الجديدة بقى، قوم ايه؟ تفتق عن ذهن واحد عبقري مش عارف هو مين فيهم، عز و لا جمال و لا مين، فكرة جهنمية خلاصتها كالتالي:
    مش هيا الناس لا عاجباها ادارتنا للقطاع و لا اننا نبيعه، طب احنا بقى حننفض ايدينا من الحكاية دي خالص، احنا ندي كل مواطن سهم بنصيبه و يبقى احنا كده رمينا الكرة في ملعبهم، يديروه هما بقى و يعملوا اجتماعات عمومية و يحاسبوا مجالس الادارات و يتصرفوا، و طبعا أي مواطن حيلاقي نفسه مسك في ايده شوية اسهم تسوالها كام ألف جنيه حيقول: “و انا اعمل بيهم ايه دول؟؟؟؟” لا ححضر اجتماعات جمعية عمومية (أصلا مش ممكن كل الشعب يحضر الاجتماعات، دي بتبقى لأصحاب نسب الملكية العالية بس) و لا حستفيد بيهم اي حاجة، أستنى ارباحهم؟؟ أرباح ايه يا حسرة؟؟؟ هو القطاع العام بيكسب أصلا و اذا كسب حيكسب كام يعني؟ و اذا كسب حيوزعوا من المكسب كام يعني؟؟؟ يا عم بلا خوتة و خليني أروح أبيعهم في البورصة و اخدلي اي قرشين.
    طبعاً الأغلبية الساحقة من الناس حتعمل كده و حتلاقي كمية المعروض من الاسهم في البورصة ضخم جداً، و طبعا رجال الأعمال الكبار المتحكمين في السوق المالي حيمتنعوا عن الشراء في الأول عشان الأسعار تنزل للأرض و بعدين يشتروا و يلموا الأسهم دي بتراب الفلوس
    و بكده يا سادة يا كرام، يبقى القطاع العام اتباع برضه و لنفس الناس و بنفس الأسعار الهلامية بل و يمكن بأسعار أقل كمان من اللي كانت حتتباع بيه لو الحكومة بنفسها هيا اللي باعت، و قوم ايه؟ الحكومة تطلع لسانها و حاجة تانية للناس و تترتر عليهم و تقولهم أهو، انتوا اللي بعتوا أهو، كنتوا بتشتمونا عشان بنبيع البلد و أديكوا انتوا اللي بعتوها أهو و بتراب الفلوس، فلا تلوموني و لوموا أنفسكم، و اوعى حد فيكم يفتح بقه بعد كده و يتهمنا بالخيانة، فكلنا يهوذا

    ده رايي المتواضع للسيناريو القادم و الخازوق الجديد من الحكومة السعيدة و الله أعلم

  11. مصر 30 Says:

    يا أستاذة نوارة .. ما هو مقياس جودة أو عدم جودة سياسة ما ؟؟ أعتقد أن أول مقياس هو من الذى قرر السياسة و سيتولى تنفيذها و هل هو على قدر من الكفاءة تكفل له أن ينفذ تلك السياسة بشكل ناجح و عادل أم لا .. و هل هو امين و مؤتمن ام لا .. و أعتقد أن تلك المواصفات لا تنطبق على مقررى تلك السياسة .. إذن الموضوع لا يحتاج لخبراء فى الإقتصاد .. و قيل قديما قانون ظالم فى يد قاض عادل أفضل من قانون عادل فى يد قاض ظالم .

  12. Founoon Says:

    هقولك ببساطة

    في قطاعات معينة تخصيصها بشكل مباشر هيعمل قلبان في البلد

    قوم قالك ايه
    نوزع اسهم على الشعب
    وطبعا اول ما السهم يطلع ربع جنيه الف مين هيبيع
    هنا يدخل رجل الاعمال يلم الاسهم

    ويبقى القطاع دا اتخصخص بإيد الشعب ويبقى الشعب هو اللي باع

    هتقولي مش هنبيع

    كام واحد هيقدر يقاوم لو فضل سعر السهم يطلع ؟! لو الاغراء كان كبير هتسقط كل المقاومة والناس هتقولك اللي يجي منهم احسن منهم

    دا سناريو

    في سيناريو تاني بقى

    انا السهم يخسر ..ودا وارد لان القطاعات دي اصلا ما بتحققش مكاسب كبيرة مع انها مناجم دهب بسبب انها بتدار من الحكومة وفيها سرقة ونهب واهمال وووو وهتفضل تدار من الحكومة بردو بعد ما يوزعوا الاسهم ع الشعب

    تخيلي لو بعد ما الاسهم اتوزعت الشعب لقى نفسه بيخسر ؟؟!!! وهيدفع من جيبه

    وفجأة يطلع المستثمر الهمام قالك انا هخلص الشعب الغلبان من وجع الدماغ دا واشتري القطاع الخسران

    تفتكري النسبة اللي هتبيع هتبقى كام ؟

    يعني اللي مش هيبيع عشان يكسب هيبيع عشان ما يخسرش

    تفكير اجرامي من الطراز الاول الحقيقة

    انا منبهرة

    وقال يقولك تجربة نجحت في اوروبا الشرقية ؟!!!!

    احنا مش اوروبا الشرقية ..احنا شعب جايب اخره خلاص

  13. Founoon Says:

    اه نسيت حاجة

    ممنوع البيع للاجانب

    يعني لما عواد يبيع ارضه هيبعها لمصريين بردو

  14. 3asheg.nawara Says:

    شوفي يا بنت الغاليين
    أنا روخر ما فاهمش في البرنجان بس هما هيوزعوا الأسهم و الحاكومة حتفضل المدير و طبعا الشركات دي خسرانه يوبجا إيه اللي حيتغير و يخلي الشركات دين تكسب و الناس حتستفيد إيه. حتي لو الناس باعم مين بجي ال… اللي حيشتري حاجة خسرانة و بتديرهه الحاكومة.
    هو مين اللي طلع صعيدي !!!

  15. ahmed Says:

    http://www.alarabiya.net/articles/2008/11/15/60186.html

  16. ahmed Says:

    أولاً أنا مش ضليع أوى فى الإقتصاد .. بس الموضوع إنهم عايزين يدونا اسهم ببلاش فى شركات القطاع العام فنقوم احنا نبيع الاسهم دى تحت أى ظروف .. و يشتريها رجال الأعمال و خلافه و يسيطروا على شركات القطاع العام

    و يبقى كدة احنا اللى بعينا القطاع العام مش الحكومة فالموضوع كله لعبة كبيرة

    أنا كنت شرحته فى منتدى روايات التفاعلية قبل كدة

  17. دعاء Says:

    انا مبفهمش في الأقتصاد بصراحة بس الموضوع شاغلني واتكلمت مع ناس بتفهم.

    أول مشكلة خالص إن ده الطريق الأسهل و الغير مباشر لبيع البلد للأجانب

    يعني هما هيملكوا الناس محفظة الأسهم

    وهيدوا فرصة سنه علشان يبدأ تداولها في البورصه ؟، ولكن في السنة دي من حق المواطن أنه يبيع أسهمه لأي حد مصري (مش اجانب حسب ما أعلنوا).

    بعد السنه بقى وبمجرد تداول الأسهم في البورصة قالولك إن في البورصة أي حد ممكن يشتري، هنا بقى هتتباع الأسهم لأي حد.

    يعني مفيش أي حماية من الاجانب..

    سواء ألي هيبيع المواطن العادي ألي أستنى السنه، او ألي هيبيع هم رجال الأعمال ألي أشتروا من المواطنين في السنة دي.

    مش فارقة

    يعني أحنا امام امران:

    – اما ان اصول البلد هنفاجيء أنها اتخصصت بالفعل بشكل غير مباشر لأن الناس باعت و ألي اشترى رجال العمال وفي الحالة دي بقى رجال الاعمال هما من يملكوا أصول البلد بجد، وتبقى البلد في أيد شوية محتكرين وده ألي حصل في روسيا سابقًا، والمرة دي البلد أتخصصت بأيد الشعب ومحدش يلوم الحكومة هيقوللنا ما انتوا ألي بيعتم نصيبكم.

    – التاني إن جزء أخر هيتم بيعه للأجانب ونبقى برضه بيعنا أصولنا للاجانب سواء الجزء ألي هيبيعوه المواطنين في البورصة أو ألي ممكن يبعوه رجال الاعمال براحتهم بعد ما أتملكوه من المواطنين.

    ده غير إن مين ألي هيقيم الأصول دي أصلاً؟؟ وهل هي قيمتها الحقيقية أم ان الهدف إن الأصول دي تتباع لرجال الاعمال والاجانب بسعر بخس عن طريق وسيط هو المواطن.

    اخر نقطة إن حتى تملك الأسهم دي مش بطريقة ليك سهم في شركات كذا وكذا وكذا، لا دي محفظة أسهم بحيث إن الشخص ميقدرش يتابع بشفافية حركة تداول أسهمه في البورصة

    و الشيء الأخير -عارفه أني قلت كده قبل المرة دي بس معلش- هو نصيب المواطن من الأصول المعروضة 2000 جنيه بس؟؟؟ أزاي؟

  18. سعيد أفندى Says:

    أنا ماليش فى الاقتصاد اوى , بس اللى فهمته ان اسهم معظم شركات القطاع العام هتتوزع , وبما ان سبب الخصخصة هو خسارة الشركات معنى ذلك اننا هناخد اسهم فى شركات خسرانة اصلا يعنى هنتاجر فى الخسارة , تانى نقطة معظم المصريين مالهمش فى البورصة والأسهم والكلام ده زى حالاتى , ولما يكون 41 مليون مصرى معاهم اسهم هيسعوا انهم يبيعوها بمجرد مرورهم بضائقة مالية أو حتى من غير سبب , ولما يبيع مين اللى هيشترى??? واحد من اتنين يا اما مستثمر اجنبى أو رجل اعمال معاه فلوس ويفضل يشترى فى اسهم الشركات اللى هتتباع برخص التراب لعدم وعى الناس .

    فى الآخر الحكومة تقول ملناش دعوة احنا ملكناكم الشركات وانتوا اللى بعتوها برغبتكم ويشيلوا لنا الليلة . وفى الآخر الشركات هتؤول الى اصحاب المصالح والمحتكرين , وبما انك يا مواطن اخدت حقك ناشف من الحكومة فالحكومة بعد كده مش هتصرف عليك , يعنى الدعم بخ وكل واحد يصرف نفسه بالقرشين اللى هياخدهم , هنتنغنغ شوية بالقلوس وبعد كده المفاجأت تهل .

  19. bastokka طهقانة Says:

    حمدلة على سلامتك يا اختي دي عايزالها طبق كسكسي بالسكر حلاوة رجوع المدونة و ان شالة اللي حجبلك اللينك يجيله سلس يورن في ركبه

    بالنوسبة للاقتصاد فانا خريجة جامعة اعدادية ادمنستريشن بسبس مليش في الاكتصاد

    اوروفوار

  20. حسن على Says:

    الوريث اللى عايز يبقى رئيس بالعافية بيضرب عصفورين بحجر واحد. الاول:وضع جريمة بيع القطاع العام فى رقبةالجمهور( فيتفرق دمة بين القبائل) الثانى:رشوة مقنعة لشراء القبول والشعبية المفتقدة للوريث واستكمال اوراق اعتمادة فى واشنطون. وللشلة مأرب اخرى… هى مواصلة جمع هذة الاسهم من الافراد والاستيلاء على الادارة بما يتبعة من معاش مبكر للعاملين والتربح من بيع اراضى واصول المشروعات كأراضى للأسكان وجنى الارباح منهذة العملية ودمتم.

  21. د/محمدعبدالغنى حسن حجر Says:

    نشر على مدونتى ولست متخصص فى الإقتصاد ولكنها أقوال وتساؤلات مشروعة!!!

    هيا بنا نضحك……….!!!!

    أحبائى..

    وكما علمتنا الحياة أن هناك ضحك ولكن كالبكاء وأن أصعب ألوان الضحك والبكاء هو ما كان وقت المحن … فقد علمتنا حكومات الحزب الوطنى المتعاقبة على مدار عقود ثلاث أو يزيد أن هناك مشاريع جادة ولكنها تفسد بفساد هذه الحكومات ولهذا كتبت تعليقا على مشروع الحزب الجديد والمسمى ” قانون الخصخصة الجديد” الذى تتبناه الحكومة بعد عرضه من أمين السياسات بالحزب حول الخصخصة الأهلية تحت عنوان …
    أسبوع البواقى والفضل…..!!!!!

    فى تشابه واضح عمد ت حكومة الحزب الوطنى إلى طرح أسلوب جديد للخصخصة على طريقة الأكازيونات وبأسلوب “أسبوع البواقى والفضل”..!!!!وذلك بعد بيع كبير فى أكازيون خصخصة تمت أركانه بعيدا عن إرادة الشعب ولا تحقق له المصلحة العامة ولا تراعى ملكيته الأصيلة للمال العام فى ظل بيوع شابهها فساد كبير بحجم الصفقات التى تمت وبحجم المتعاملين فيها بائعين ومشترين وسماسرة.،

    فعمدت الحكومة بعد فقد الثقة بينها وبين الشعب بعد تلك الممارسات الإحتكارية والفاسدة وعقود مرت بالإهمال والعجز واللامبلاة بحقوق الناس إلى طرح مشروع أسموه خصخصة الأصول لصالح المواطن بمعنى أن يمتلك كل مواطن مصرى أسهما فى شركات القطاع العام وقطاع الأعمال فيما يخص حصة الحكومة والتى تترواح ما بين 71%و51% و30%.، وبعيدا عن كون الملكية العامة فى الأصل تضمن هذه الحقوق ولا يصح معها أن يخصص العام لصالح خاص فيما يملكه وهو حق شائع يضمن للجميع المشاركة والشعور بالإنتماء والحب والمودة بين الجميع دون تفرقة ودون أنانية تفرق بين ما جمعته الملكية العامة والشعور بالإمتلاك للقطاع العام كله وليس بعض أسهم فى بعض شركاته التى تبقت بعد تلك البيوع الفاسدة وعلى طريقة” أسبوع البواقى والفضل”.،

    والذى يغذى شعورلدى العامة بالإنتقاص والدونية إذ بيع سلفا جزء كبير منها دون إذن أو مشورة ودون مراعاة لما يتم الحديث عنه الآن من حق المواطن فى المال العام والمصلحة العامة التى تجمع ولا تفرق وإذ يراود الجميع شعور أنهم سينالون فتات الكبار تماما كما كان يحدث من إلقاء فضلات الموائد من الأغنياء للفقراء فى صورة هبة ومنة وهى” بواقى وفضلات”.. !!!

    والعجيب والغريب أن الحكومة تحتفظ لنفسها بحق الإدارة والمشورة وهى المنوطة أصلا بذلك سابقا ولاحقا ولا عبرة لوجودها إذا تخلّت عن هذا الواجب المفروض عليها بكونها حكومة مصر وليس حكومة رجال الأعمال أو الحزب الوطنى أو حكومة المستثمرين والمضاربين فى البورصة.،

    وعلى هذا فإن مثل هذا الطرح ومع مايلاقيه من تأييد وترحيب من بعض فئات الشعب وخاصة رجال الحزب الوطنى وبعض النفعيين الذين يرددون “نص العمى ولا العمى كله”ويحسبون أنهم بذلك يروجون لإنجاز تحققه الحكومة ولجنة السياسات بالحزب الوطنى وهم فى الحقيقة يدينوهما من حيث لايشعرون إذ يقررون أن ما حدث سلفا كان عمى وعدم بصيرة يمثل استهانة بالشعب والقاء بالمسؤلية على عاتق أفراد قد يدفعههم فقدان الثقة أو الجهل أحيانا أ والرغبة فى الإنتقام أو الثراء السريع أحيانا أخرى إلى إساءة استخدام هذا الحق وتحدث الفوضى الهدامة والتى يضيع معها هيبة الدولة وشعور المواطن بالإنتماء خاصة فى ظل عدم وجودمكاشفة و مسائلة ومحاسبة حقيقية للمتسببين فى الوضع المذرى الذى نعيش فيه ونحياه وفى ظل بقاؤهم فى سدة الحكم والإدارة وهم المتسببين فى ذلك..!!!!!

    ولهذا فإن الرفض التام لهذا المشروع يجب أن يكون واجبا وطنيا ومطلبا شعبيا حتى تتم المحاسبة والمسائلة عما سبق وتتغير الإدارة الفاسدة التى أفقدت المواطن الثقة فى كل ما تطرحه الحكومة ويشعر المواطن بعائد ملكيته العامة قبل أن يحصل على ملكيته الخاصة منها !!!!

    مرسلة بواسطة د/محمدعبدالغنى حسن حجر في 02:56 م
    التسميات: فى العمق
    2 التعليقات:
    د/محمدعبدالغنى حسن حجر يقول…
    بالأمس كتب الأستاذ مجدى الجلاد رئيس تحرير المصرى اليوم تحت عنوان ” ما أحلى الرجوع إلى الشعب” مادحا هذا القرار وحقا لست أدرى من أين يأتى بكل هذا التفاؤل مع مجدى الجلاد فى “ما أحلى الرجوع إلى الشعب “فبالإضافة لما ذكرته فى مشاركاتى هناتحت عنوان” هيابنا نضحك”بالأمس أود القول أن الأصول والشركات التى بيعت سابقا قدرت وكما قيل على لسان علماء إقتصاد محايدين بأقل من 10% من قيمتها الأصلية وأهدرت معها مئات المليارات التى نهبت وسرقت ودلس عليها !!! وفى المشروع الذى نتحدث عنه وكأنه مشروع قومى يجب التآذر معه والدفاع عنه وكما صرح المسؤلون عن المشروع قدرت الأصول بسعريزيد عن100% من قيمتها الفعلية وبسعر اليوم!! وهذا بالقطع مبالغا فيه فى ظل حال الكساد الذى يضرب العالم بعد الإنهيار المالى وبالرجوع للبيوع الفاسدة سابقا نجد أنها قدرت بأقل من عشر ثمنها فى ظل الإرتفاع الجنونى للأسعار وهذا يضعنا أمام تساؤولات عديدة وعلامات استفهام كبيرة ؟؟؟؟يجب الإجابة عنها قبل القبول والمؤازرة والدفاع!!!!ويجب معها المكاشفة والمحاسبة والمسائلة والرحيل للفاسدين!!!!!!!

    12 نوفمبر, 2008 12:13 م
    د/محمدعبدالغنى حسن حجر يقول…
    أسئلة متداولة حول إدارة أصول الدولة

    طلع علينا فجأة مشروع إشراك المواطنين في ” إدارة أصول الدولة ” ، و لم تسبقْ للأمر إشارات أو مشاورات أو مداولات أو مقدمات ، و حاولتُ قدر استطاعتي أن أُحسنَ الظنَّ في ذلك المصطلح الجديد ، الذي يُقدِّم وعداً لكلِّ من بلغ سنّ الحادية و العشرين من المواطنين أن يأخذ سهماً مجانياً ، قد تصل قيمته إلي ألفين من الجنيهات ، يكون بموجبها متملكاً و شريكاً في هذه الأصول ، و اعترضَ حسنَ ظني كثيرٌ من الأسئلة التي لم أجد ردّاً شافياً عليها :

    · لماذا الظهور المفاجيء لهذا المشروع ؟ ، و إن كان خيراً ، فلماذا لم نفكر فيه من قبل ؟ .

    · لماذا هذا الحنان المفاجئ الذي هبط فجأة من الحكومة علي المواطنين ، ليعِدَ كلَّ واحدٍ منهم بسهم ؟ ، و الذي يتنافي مع عدم الحنان من فواتير الكهرباء التي زادت في نفس التوقيت ، زيادةً تلتهم قيمة هذا السهم غالبا قبل استحقاقه .

    · لو تملك كلُّ مواطنٍ علي حدة سهماً ، هل سيصبح مشاركاً في إدارة هذه الأصول ؟ ، و كيف سيصل صوته إلي هذه الإدارة ، و غيره من المشترين المتربصين قد حصل علي ملايين الأسهم دفعة واحدة ؟ ، إن أصوات المواطنين أصبحت مفتتة لا يجمعها رابط ، بينما أصوات المشترين الكبار ، و جلُّهم غالباً من الأجانب ، تكون مجمَّعةً باسم مستثمرٍ واحد ، فتصبح له الكلمة العليا في هذه الإدارة .

    · إذا كانت الأسهم تُوزع علي من بلغ واحداً و عشرين عاما ، فهذا البلوغ في أي تاريخٍ يكون ؟ ، و ماذا عن من سيبلغ هذا السن بعد ذلك ؟ .

    · هل تم اختيار سن الحادية و العشرين لإسكات أية اعتراضات علي بيع هذه الأصول ؟ ، حيث أن مَن دون ذلك لم يبلغوا سنَّ المعارضة المؤثرة بعد .

    · ماذا عن حق الأجيال القادمة ؟ ، يقولون ستكون هناك مخصصاتٌ من الأسهم من أجل صندوقٍ للأجيال القادمة ، فهل سنأمنهم عليه إلا كما أمنّاهم من قبل علي صندوق التأمينات و المعاشات للأجيال الحالية ؟ .

    · هل هناك نوايا خافية ، تدعمها سوابق ماضية ، برغبتهم في إتمام الخصخصة ، و الاستفادة من العمولات الباهظة ؟ ، و هل الغرض من توزيع الأسهم هو إسكات الناس ، و إيهامهم بأنهم هم البائعون ، و الهرب من الحرج من الإفصاح عن سبب بيع أصولٍ حيوية ، أو عن هويّة الشاري ، أو عن مصير باقي حصيلة البيع ؟ .

    · لماذا الاعتماد علي هذه الأسهم الورقية الآن ؟ ، في حين يشكو الناس في الغرب من أزماتٍ مالية ، من أسبابها قضية التوريق ، و إصدار قيم زائفة لهذه الأوراق .

    · هل يتم اللعب في قيمة هذه الأسهم ، عن طريق آلية توزيعها في مكاتبَ و طوابيرَ و تزاحم ؟ ، و هل تؤدي كثافة العرض للبيع ، إلي انخفاض سعر السهم ، ثم يأتي المستثمر المتربص ، و الأجنبي غالبا ليشتري بثمن بخس ، و يتملك أصولنا في أوطاننا ؟ .

    · من الذي أفقدنا الثقة في إدارة أصولنا بأنفسنا ؟ ، و أن تربح بإدارتنا ؟ ، دون الاضطرار لبيعها ، لتربح عند المشتري الأجنبي بعد أن كانت خاسرة عندنا ؟ .

    · هل ستكون المشاركة في إدارة الشركات الخاسرة أيضا ، و لماذا لم يستدعونا من قبل للمشاركة في الشركات التي كانت رابحة ؟ .

    · أيهما أولي ؟ ، المشاركة في إدارة الأصول قبل بيعها ، أم القناعة بعائدٍ قليلٍ بعد بيعها ؟ .

    · كيف يُدعي المواطنون للمشاركة في إدارة أصول الدولة ، و هم محرومون من المشاركة في إدارة شئون الدولة ؟ ، بتزوير الانتخابات و تسخير الدستور و جهات الأمن لضمان ذلك التزوير ، و منع الترشيحات و الانتخابات علي جميع المستويات ، و استبدال ذلك بالتعيينات الفوقية بعد الموافقات الأمنية ؟ .

    · هل يصل الأمر إلي أن ينشأ في مصر استيطان غربي و صهيوني جديد ، يتستر بموافقة المواطنين الذين باعوا الأصول برضاهم ، و قبضوا حصتهم أسهماً ورقية لا قيمة لها ؟ .

    إن ظني ، و الذي أرجو أن يكون مخطئاً ، يذهب رغماً عنّي ، إلي أن هذا أمرٌ قد بُيِّتَ بليل ، و يهدف إلي بيع مزيد من الأصول الحيوية لأجانب ، و رشوة الناس ببعض الفتات لمنع اعتراض المعترضين حالياً أو مستقبلا ، و ذلك في مقابل بعض العمولات و بعض الوعود للكبراء ، و للذين يتبنون شعار أحيني اليومَ ، و أمتني غدا ، أتمني أن أكون مخطئا ، و لئن ساء ظني بالقائمين علي المشروع ، فإني أحسن الظن بالله تعالي أن يحفظ بلادنا من مكر الماكرين ، و أن يجزيَ الساعي إلي الخير خيرا .

    أحمـــد بلال ahmadbelals@yahoo.com

  22. زينب أبو المجد Says:

    http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=186600&IssueID=1226

  23. wanna b a bride Says:

    بصي أنا ماليش في اإقتصاد خالص

    بس متهيألي كده هم باعوا الهبر و شفطوا البهاريز و هيرمولنا عضمتين نمصمص فيهم عشان مانبصلهمش في القروانة بتاعهم

    ده تعليق إقتصادي سمعتوا من صاحب مسمط

    ——————

    بس بجد حمدالله على سلامة المدونة

    و الله يا ستي قلبي وجعني لما سمعت إنهم عايزين يقفلوها

    و لو قفلوا المدونة كل المدونات بيتك

    و اللي مالوش أهل أهل المدونات أهله
    مابالك اللي له بقى؟

  24. mesh hanby3 Says:

    شاركةنا في حملة عدم بيع مصر لأنهم بعد كا جوعو الناس هيبعلهم البدلد عشان ما يتحكموش و يبقى الناس هي الي باعتها
    لو مش عارفين يديروها يغورو و يسبوها و أحنا مش هنسبها

    http://www.facebook.com/editphoto.php?oid=96132055346&success=5&failure=0#/group.php?gid=96132055346

  25. masrawy ala tool Says:

    الموضوع يانواره مش محتاج حد بيفهم فى الاقتصاد, محتاج حد بيفهم فى الحكومه الزباله دى. أولا أيه معنى أن كل واحد ياخد 400-500 جنيه أسهم وبعد كده يحل بقى عن نفوخ الحكومه. ملهاش دعوه بدعمه .. مش خلاص أديناك حقك؟ غور بقى عن وشنا. ماهى الحكومه مش عايزه تبقى ماما وبابا وأنور وجدى(كلام على الدين هلال) لكن ممكن تكون بابا وماما وتيته وجدو لناس زى هشام طلعت فتديله ارض 8000 فدان قيمتها اكتر من 30 مليار جنيه وتمدله المرافق ببلاش وتاخد التمن 7% من الشقق بعد 20 سنه وطبعا هو يبنى بفلوس الناس اللى أكتر من 4 مليار جنيه .
    ثانيا هما خلاص بيصفوا البلد مش باقى غير الأثار ونهر النيل يتخصصوا وقريب حيحصل. ولو تفتكرى قالوا من سنوات ان الخطوط الحمرا للخصخصه هى الحديد والصلب وقناه السويس ومصر للطيران ودلوقتى ممكن المساهمه فيها بنسبه ممكن تزيد فى المستقبل.
    عموما يانواره حكومتنا مابترميش كتاكيت

  26. اسكندرانيه Says:

    قنصل مصر بالسعودية متهم بمجاملة السعوديين علي حساب المصريين محمد حلمى

    استطاع زوج إحدي الممرضات المتضررات من الإجراءات التعسفية في مستشفي السلام بجدة ان يجري تسجيلا صوتيا لاحد المسئولين في مستشفي السلام عن الازمة التي تعاني منها الممرضات المصريات اللائي تعرضن لعقوبة السجن في المملكة العربية السعودية لأنهن طالبن بحقوقهن لدي صاحب المستشفي، وقد اثارت هذه القضية جدلا واسعا في مصر خلال الفترة الماضية.. الواضح من التسجيلات ان المسئول الذي تحدث اليه زوج الممرضة ويدعي سهيل يشغل مكانة رفيعة المستوي داخل المستشفي وانه علي صلة وطيدة بصاحب المستشفي الشيخ ابوفيصل.

    وتحدث زوج الممرضة الي سهيل عن تفاصيل تتعلق بالحياة المأساوية التي يعيشها المصريون العاملون بالمستشفي سواء ممرضات أو أطباء،ومدي الظلم الذي يتعرضون له سواء من السعوديين أو سفارتنا هناك، ورد سهيل قائلا: عندما تحدث مشكلة بين أحد المصريين والشخص السعودي الذي يعمل لديه، لا يستطيع القنصل المصري حل هذه المشكلات بل يقوم بدور لاعب السيرك الذي يجامل الطرفين دون الوصول لحل، واصفا مايحدث من قبل السفارة المصرية بالسعودية بأنه نوع من الفساد والإهمال، متهما القنصل المصري بأنه مهمل في مصالح عمله بدون وضع حلول جذرية للأزمات التي تواجه المصريين بدلا من العمل علي تحسين صورتهم-أي المصريين- أمام السعوديين. وعندما قال زوج الممرضة انه يحاول الاتصال بالقنصل المصري هناك رد عليه سهيل ساخرا وقال له: الطرق علي أبواب قنصل مصر بجدة ليست له فائدة، وتابع بأن هناك الكثير من الممرضات والأطباء بالمستشفي ليس لهم أي تراخيص أو تصاريح من الاساس. واضاف سهيل في محادثته قائلا ان ازمة الاطباء والممرضات المصريات زادت عن حدها لدرجة انه طلب من الشيخ أبوفيصل -مالك المستشفي – مقابلة الملك عبد الله بن عبد العزيز،للشكوي من أن مستشفي السلام متضرر من المصريين العاملين به، مطالبا اياه بحل الأزمة ولو تطلب الأمر إحضار رئيس مصر إلي السعودية لحلها. وكشف سهيل عن تواطؤ السفارة المصرية بالسعودية مع مالكي المستشفي قائلا:بأن القنصل المصري وعد مالك المستشفي بإصدار أمر ترحيل لهم من السعودية!! وعندما أبلغه زوج الممرضة بأن هناك قراراً من الحكومة المصرية يحظر تعامل المصريين مع مستشفي السلام لتاريخه السيئ في التعامل مع المصريين، تنكر سهيل لـ هذا القرار وقال: إن هذا القرار لا اساس له من الصحة بدليل وجود ملف بمستشفي السلام يحتوي علي عشرين تأشيرة لأطباء وممرضات، بخلاف بعض التأشيرات لمستشفي آخر بمكة سيتم إرسالها لمصر قريبا للتعاقد معهم، ثم اضاف سهيل: إن القنصل لايملك الا أن يوهم الرعايا المصريين في السعودية بالكذب، وقال إن السفارة لا تملك التحذير من التعامل وليس اقرار عدم التعامل مع جهة ما في مكان ما، معترفا بأن هناك مستشفيات داخل السعودية أسوأ بمراحل من مستشفي السلام في تعاملها مع المصريين العاملين بها تصل لدرجة عدم دفع رواتب لهم(حاجه تحرق الدم)من جريده الفجر

  27. group121 Says:

    يامنز فين نوارة
    ايه مانتوش واخدين بالكم

    لعله خير

  28. سنابل قمح Says:

    ماليش فيه بس الحداية مش بترمي كتاكيت
    احنا حانمتلك اسهم لاصول ما نعرفش حاجة عن ادارتها والملاليم اللي هايطلعوا ارباح ده ان طلعوا يبقوا ولا حاجة ودى تبقي مرحلة من مراحل بيع معظم الأصول بنفس الطريقة وطبعا الناس عايزة قرش مجمد فاتبيع حتي لو بالرخيص لرجال الأعمال اللي هما للصدفة العجيبة يبقوا حاكمينا
    وبعدين نيجي ندور على مسؤلية الدولة تقولك منييين انتوا كنتوا فاكرين تحت القبة شيخ واديكوا خادتوه اصرف عليكوا دعم تعليم وصحة منين ؟مافيش

  29. daktara Says:

    والله انا زيي زيك
    ماقدرش افتي في الموضوع ده
    ياريت حد يشرحه ببساطه

  30. dody_pasha Says:

    لو كان فيه الخير ما كان رماه الطير – انا لا اثق ابدا ان الحكومه دى ممكن ييجى من وراها خير – الشئ الوحيد اللى انا واثق منه ان الموضوع ده وراه فكره عديمه الضمير

  31. DomDam Says:

    جالي الغميل ده من واحد صاحبي في أمريكا:

    كان يامكان كان فيه زمان قبيلة من القبائل ورثت بقرة حلوب حليبها يكفى أفراد القبيلة ويفيض كمان , ومن أجل تنظيم عملية الحليب فقد إتفقوا فيما بينهم أن تتبادل أسر القبيلة عملية الحلب وتوزيع الحليب واختاروا إحدى الأسر لتبدأ هذه العملية , ولكن حليب البقرة الوفير أصاب هذه الأسرة بالطمع فأخفوا أربعة أخماسه ولم يعطوا باقى القبيلة إلا الخمس وشاركوهم فى الخمس .. ولأن باقى اسر القبيلةجاهلة بالأنتاج الحقيقى لحليب البقرة ولأنهم ناس طيبين بيرضوا بالقليل فاستمروا على هذه الحال حتى إقترب موعد إنتهاء المدة , ولكن هذه الأسرة بيتت النية على عدم ترك البقرة لأحد غيرها فبدأوا فى خطة شيطانية فاستمالوا إليهم كل إبن عاق أو لص أو بلطجى من أبناء القبيلة وزودوا له الحليب ماهو الخير كتير ووفير.. وكسبوا ولاء هؤلاء الموالين وعند إنتهاء المدة لم يتخلوا عن البقرة وقالوا للقبيلة حانعمل إنتخابات والا إنتم عايزين تزعلوا صاحب الثور الكبير ذو الخوار والزفير اللى قاعد فى الجزيرة الكبيرة وبيراقب كل صغيرة وكبيرة؟ وقامت الانتخابات فسمح فقط للموالين أما المعارضين فمنعوا من الوصول للصناديق وطبعا النتيجة معروفة ظلت تلك الأسرة ممسكة بالضرع وزادت من الحلب وظلت نسبة التوزيع كما هى الأربعة أخماس للأسرة والخمس لكل القبيلة وتشاركهم أيضا فى الخمس تلك الأسرة اللعينة وما ضمته إليها من هليبة ونهيبة بدعوى إتهم مسؤلين عن حماية البقرة والدفاع عن أمنها والقبض أى جرئ من القبيلة تسول له نفسه إزعاجها أو الإقتراب منها لمراقبة حليبها .. وشيئاً فشيئاً إزداد أهل القبيلة فقر, وأستمرت هذه الأسرة فى الحلب وعند موعد التغيير يتكرر نفس اللى حصل حتى فقد أهل القبيلة الأمل بعد أن رأوا كبير الأسرة يعد وريثه لخلافته . واستسلم أهل القبيلة لقدرهم المحتوم , وفى يوم حزين اكتشفت الأسرة أن ضرع البقرة بدأ ينضب من الحليب .. وفكروا سريعا هل يتركوا البقرة ويرحلون ؟ لكن صعب عليهم ترك البقرة وهى على قيد الحياة .. فتفق ذهنهم على الاسعاتة بواحد لئيم لكنه كان عند الأسرة غالى فقال لهم إحنا نبيع البقرة على مراحل ونقول للقبيلة إن دى الوسيلة الوحيدة لإصلاح أحوالهم المتردية .. وإن ده اللى حاينقذهم من الأهوال الآتية وصدقت القبيلة .. فعرض الرأس للبيع ثم القرون والودان , ثم الكلية والطحال , ثم اللحم والكبد , وأخيراً العظم والجلد , ومع كل هذا البيع لم يشعر أهل القبيلة بأى تحسن , لأن نسبة التوزيع الظالمة زى ماهيه, ولكن الخبير المالى قال لهم لأ فيه تحسن بنسبة 7% وعلشان يضحكوا على القبيلة ويبقوا شركاء معهم فى هذه البيعة قعدوا يدوروا إيه ما تبعش ومافيش حد عايز يشتريه ما لقوش غير الحوافر والذيل فقالوا لهم حانملكم الحوافر والذيل .. ونسيوا أن البقرة كلها قبل ما تتباع كانت ملك القبيله .. فهمتم الحكاية يا أهل القبيلة ؟؟؟
    مصرى حزين

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: